إعداد: Rahaf Alnajjar
ريادة الأعمال العلمية
يوليو 22, 2022

 ترجم هذا العمل بتصرف عن حلقة الويب “Money matters: Science entrepreneurship” المسجلة لمجلة العلوم “Science/AAAS Custom Publishing Office.
ترجمة وتحرير: م. رهف النجّار


الضيوف:

الدكتور اكسفير دوبورتيت Xavier Duportet, Ph.D

الدكتورة جانيس ليمسون  Janice Limson, Ph.D.

الدكتور بيرنارد بيتزولد. Bernhard Paetzold, Ph.D

مدير الجلسة: الدكتور شون ساندرز. Sean Sanders, Ph.D

ما هو نمط العالم الذي يحتمل أن يصبح رائد أعمال؟

لا يوجد نمط محدد وفي الغالب يجب أن تكون فضوليًا ومتحمسًا تجاه شيءٍ ما وغالب العلماء يحققون هذه الصفة. ستمتلك بعض الصفات وتبحث عن أعضاء فريقٍ يكملونها.

أيضًا يجب أن يكون لديك تصور للهدف النهائي وهذا سيجعل الرؤية واضحة، وتصوّر لمن سيستخدم المنتج وتصوّر عن كيفية تحويله إلى شيء مفيد، نعم يمكن تعلّم العلم ولكن هذه العقلية تحتاج إلى إيجاد، ونحتاج لخلق هذه البيئة لطلاب الجامعات بحيث يمكنهم تصور أنفسهم في بيئاتٍ مختلفةٍ وأدوار مختلفة عن المعتاد. نحن نتوقع دائمًا أن ينشئ رائد الأعمال شركةً ربحيةً ولكن من الممكن ينشئ شركةً أو منظمةً غير ربحيةٍ. فكّر مثلًا كيف تعمل شيئًا عظيمًا وتشرك الناس فيه.

هل ينبغي للشخص الذي يريد أن يصبح رائد أعمال أن يعرف كل شيء؟

ببساطة لا يمكنك أن تعرف كل شيء، تحتاج لمعرفة السياق العام للموضوع وتحتاج أن تسأل، اسأل الكل في الطريق؛ يمكنك مثلاً أن تسأل خمسة أشخاصٍ نفس السؤال ومن ثمّ اختر الحل الأنسب لحالتك.

حسنًا ما هو السؤال الذي ستسأله؟

اسأل أصدقائك أسئلةً عامةً أحيانًا وأسئلةً مخصصة في أحيانٍ أخرى؟  مثلًا هل تظن أنّ المنتج سيعمل وأين ترى نقاط الضعف في ذلك؟ يجب أن تعرف أين عنق الزجاجة في الموضوع وتفكر في حله؟ يجب أن تنقل تفكيرك من التقنية في حد ذاتها -لأننا نحن العلماء نحب التقنيات- إلى البحث عن منتج يعتمد على هذه التقنية.

نعم قد تخترع تقنيةً ما ولكن إذا أردت تحويلها لمنتج فأنت تحتاج أن تسأل أسئلة مختلفة من هم زبائني ومن سيستثمر وما هي القوانين؟ وذلك لتغيير العقلية من التقنية إلى المنتج القادم من هذه التقنية.

أغلب المحاولات في المختبر تفشل ولكنها أسهل من المحاولات خارجه ومن الصعب جدًا بناء المنتج لذلك عليك أن تسأل الكثير من النّاس عن النصائح وقد تكون هذه النصائح منحازة خذ 5%  منها فقط والتي ستنير لك جانبًا من الرؤية لم تفكر فيه قبلًا. فكّر أيضًا كمديرٍ تنفيذيٍ في توظيف أشخاصٍ يفوقونك ذكاءً.

إذا سألت الناس عن منتج معين وليكن مثلًا طائرة، وكان السؤال هل ستطير هذه الطائرة؟؟ وكانت الإجابة لا؟ كيف ستفرّق بين رؤيتك لما تؤمن يه وبين نصائح الناس؟؟

قد لا يكون الأشخاص محيطين بكامل السياق أو قد لا نكون نحن محيطين به لأنّنا نختبر مجالًا جديدًا.

في الواقع لن تسأل فقط هل سيعمل أم لا بل ستسأل لماذا لن يعمل؟ افهم التفاصيل بعمق لتستطيع فهم المسار الذي فكروا به، ثم كعالم قم ببناء التفاصيل التقنية التي لا يعرفونها وحاول إكمال النقص، قد يكونون محقين ولكن تذكر ليس هناك شركة عمل منتجها من الخطة رقم واحد دائمًا كان هناك عدة مسارات ومجموعة خطط بديلة.

في إطار دعمكم لطلاب ينوون إنشاء شركاتهم الناشئة، ما هي الأخطاء التي يقعون بها عادةً وبم تنصحونهم لتجنّبها؟

هناك مراكز تقنية في الجامعة ليبحثوا عن إجابات لأسئلتهم التقنية ولكن المشكلة الأكبر هي في فهم السوق، وبالأخص لطلاب الدكتوراه، لذلك عليهم التحدث مع المستخدم النهائي ليكون لديهم تصوّر للواقع والبيئة وليستطيعوا بناء نموذج الأعمال (Business Model).

في أي مرحلة من مراحل بناء المنتج ينبغي البدء بسؤال المستخدمين؟

قد ينصحك بعض الخبراء الاستراتيجيين (Tactical Technology Office (DARPA)) بألّا  تسأل قبل مدةٍ معينةٍ، مثلًا ..عدة أسابيعٍ، ولكن بشكلٍ عامٍ عليك فعل ذلك في أسرع وقتٍ ممكنٍ حتى تستطيع الخروج من قوقعتك العلمية ورؤية المحيط، اسأل المختصين واحصل على تغذية راجعة لتحول دون الوقوع في عدة أخطاء (مثال: إيجاد السوق المناسب) أو في مرحلة طلب الاستثمار.

وعليك قراءة كتب الأساسيات مثل كتاب كيف تسأل المستخدمين؟ ومتى تجمع التبرعات؟

بالملخص ابنِ روابط بين كل القصص التي حصلت عليها من التغذية الراجعة وعدّلهم بحيث تجد أفضل حلٍ وتصنع قصتك الخاصة.

ما هو الخطأ الذي ارتكبته عند تأسيس شركتك الناشئة وتتمنى لو أنّك لم تفعل؟؟

د. اكسفير: التأخر في توظيف الناس وذلك لأنّ الشركة الناشئة ليس لديها التمويل الكافي، ولكن ستكتشف أنّه بإمكانك جلب التمويل وعليك تعيين الأشخاص المناسبين بسرعة حتى تتلافى التأخير في تقدّم المنتج.

د. بيرنارد: هناك الكثير من الأخطاء التي يمكنني عدّها؛ هناك الكثير من الصعود والنزول بشكل مستمر مثل مخطط بياني لتابع جيبي تعمل شيئًا وتظن أنّك أنجزت وصعدت وفجأة يحصل خطأ وانهيار، ولكن على الاغلب أظن أن التفاوض مع المستثمرين ورؤوس الأموال الاستثمارية (venture capital) يبدو سريعًا ولكنه يأخذ وقتا طويلًا جدًا.

  •       أيضا طالما أنّك في المخبر تجري الأمور على ما يرام وحالما تخرج تبدأ المشاكل مثل الأمور القانونية مع الشركاء لذلك من الأفضل البدء مع المستثمرين الملائكة قبل المستثمرين العاديين.
  •       من المهم جدّا التحقق من صحة الفرضيات التي وضعتها للمنتج، بعبارةٍ أخرى لا تستغرق الكثير من الوقت في جمع المستثمرين وتأسيس شركة لمنتج قد لا يعمل.

د.جانيس: عندما نجد فكرةً علميةٍ للطلاب يمكن تحويلها لمنتج فإننا نفتح مخابرنا لهم ونؤمّن لهم تمويلًا يكون بمثابة مساحةٍ آمنةٍ ليستطيعوا الاستمرار، ونصيحتي هي ابقَ قريبًا من الجامعة فهذا أفضل من استئجار المعدات خارجها.

د. اكسفير: ستكون يداك في المختبر وعقلك حرٌ خارجًا في العالم الحقيقي وإلّا فسوف تظن أنّك الأفضل وأنّك تفعل الأنسب لأنك داخل فقاعة ولا تعلم ما يجري خارجها.

د.بيرنارد: مثلًا اذهب واسأل المستثمرين ما نوع الشيء الذي تدفعون لأجله المال وعد إلى المختبر وقم بصناعته .

د.اكسفير: لا تسأل شخصًا واحدًا فقط فقد يكون على خطأ، ستحتاج الى هذه البيئة من التغذية الراجعة  ولكن ليس من شخص واحد، وخاصةً أنّنا عادة عندما نسأل فنحن نسأل المحيطين والأصدقاء والأشخاص الذين نتعامل معهم ويشبهوننا وهؤلاء سيحاولون دائمًا ترقيع القصة ليدعمونا، لذلك اذهب خارج هذه الدائرة واسأل شخصًا يقول لك: ” ما هذه القمامة- ما هذا الهراء؟؟ عد الى المختبر وحاول من جديد”. 

ذلك أفضل بمرّات من أن تكون في مؤتمر ويسألك أحد المستثمرين لماذا تعمل بهذه الطريقة؟؟ هذا لا ينفع!! بماذا ستجيبه؟ لقد سألت شخصًا واحدًا فقط؟!

كيف تدربون العلماء ليكونوا رواد أعمالٍ؟

د.جانيس:  نشرح لهم الأمر ونجعلهم عرضةً له. 

كيف تعلّم العالم كيف يبيع أفكاره باعتبار أنّه شيء مهم لرائد الأعمال ولكنه ليس شيئًا متأصلًا بشكل طبيعي في العالم ولا في مجاله؟ وكيف يشرح الأفكار لشخص ليس خبيرًا في المجال؟

د.جانيس: عليك أن تعرف ما هي المشكلة التي يحلها المنتج عند التحدث لأصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية  (venture capital)، فليس من المتوقع أن يحل المنتج كل المشاكل ولكن  سيحل جزءًا محددًا فقط. أحيانا نبحث عن دواءٍ واحدٍ لكل شيء ولكل السوق ولكن هذا مفهوم خاطئ علينا البدء بفكرة أساسية في سوق محدد.

د.اكسفير: بالتأكيد لن تذهب لأصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية (venture capital) وتحدثهم عن التقنية ومن ثم تكتشف أنّهم غير مهتمين بحديثك؟ ستبدأ أولًا مع جدتك أو زوجتك وأطفالك وتحدثهم عن الفكرة بالتأكيد ليسوا مهتمين بالتقنية ولكنك ستتعلم كيف تقرب الفكرة من الأشياء التي تهمهم وتعدّل الشرح ليكون مناسبًا، ستتعلم مع تكرار الأمر كيف تجذب انتباه الناس وستعرف متى فقدوا الانتباه وبدؤوا يفكرون بأشياءٍ أخرى، مثلا ستدرك أنّهم متحمسون في لحظةٍ معينةٍ وعندها ستكمل بنفس النمط والأسلوب.

د.اكسفير: تذكّر أنك لست ذاهبًا لاستلام جائزة نوبل ولا داعي لعرض إنجازاتك العلمية بالتفصيل ستعدّل شرح الفكرة ببساطةٍ لتناسب الجمهور، الأمر برمّته هو كيف تحكي قصةً جميلةً  ببياناتٍ رائعة وتقنع الناس. وهناك بالطبع من يحكون قصصًا رائعة ولكن لا يوجد بيانات حقيقية خلفها ولكن عليك ألاّ تأخذ هذا المسار.

د.بيرنارد: حاضنات الأعمال شيء مهمُ جدًا للتحضير لهذه الأفكار فهي تجعلك تعيش في هذه الأجواء وتتعلم من الأقران والمنافسين. 

كيف تتحدث إلى جماهيرٍ مختلفةٍ؟

د.جانيس: نحن نعلّم الطلاب مهارات التواصل لأنّ الطلاب في المختبرات بين الأجهزة لا يملكون هذا الاتصال مع الناس، طبعًا التواصل شيءٌ مهمٌ جدًا، نحن نعلمهم كيف نجعل رسالتهم تصل سواء بالفيديو أو الراديو. الطلاب يرون نفسهم مجرد طلاب ولكن عندما نعلمهم كيف يتصرفون كعلماء وكيف يختلطون بالناس تتغير رؤيتهم لأنفسهم.

الملكية الفكرية:

كيف تعلّم نفسك الضروريات في موضوع الملكية الفكرية وكيف تتخذ مسارًا معينًا فيها؟ وخاصةً في البيئات الفقيرة

د. جانيس: الأمر الأول هو الكلفة، في جنوب افريقيا: هناك منظمة لذلك ولكنك لا تضمن مع ذلك أن تسجّل براء ات اختراعٍ في كل مكان إذا لم يكن لديك المال الكافي، هل ستدفع لحماية المنتج في السوق الفقيرة أم هل ستدفع لحماية براءات الاختراع ولذلك يختار الناس السوق لأنّه أرخص.

د.بيرنارد: إنّه أمرٌ شائكٌ، عندما بدأنا كان لدينا خياران إمّا أن نجلب المستثمرين أو نسجل براءة الاختراع وبالفعل سجلتها في أمريكا، لقد كان لدينا ميزانية محدودة وقتها وقد اتخذت هذا القرار وكان من أفضل الاستثمارات التي لن أندم عليها على الإطلاق. 

د.اكسفير: هناك الكثير من المصادر والاستراتيجيات لتطلع عليها بهذا الخصوص وتحتاج إلى شخص يخبرك عن المسار والاستراتيجية الأنسب بالنسبة لك. وأيضًا من الجيد إمضاء بعض الوقت لمعرفة ما فعله الأخرون مثلًا قد تظن أنّ لديك فكرةً رائعةً  ولكن عندما تبحث ستجد أنّ هناك شخصًا آخر لديه هذه الفكرة في قاعدة بيانات الأبحاث المنشورة وبراءات الاختراع.

هل ينجز لك المحامي هذه الأوراق أم تنجزها بنفسك؟

د.اكسفير: بالطبع لو ذهبتَ لأصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية و حلفت لهم أنّك بحثت في كل قواعد براءات الإختراع وأنّ فكرتك فريدة لن يصدقك أحد لذلك فأنت بحاجة لمحامٍ.

طبعًا عندما يكون لديك شركة يجب أن تبقى على اطلاعٍ دائمٍ على براءات الاختراع للمنافسين المرتبطة بالمجال ومعرفة Intellectual Property IP لا تبحث بموقع المنافسين فقط بل انظر إلى قاعدة بيانات الأبحاث وانظر ماذا حققوا.

لأي درجة تكون أهمية الملكية الفكرية كشرط (Intellectual Property IP) للمستثمرين ورؤوس الأموال الاستثمارية وهل سيسألونك عنها؟ 

د. بيرنارد: إنّها ضرورية خاصة في مرحلة سلسلة التمويل إلاّ إذا كان نموذج العمل (business model) لا يعتمد عليها. إنّها مثل شهادة الثانوية العامة؛ مهمة جدّا حتى تدخل للجامعة وما إن تدخل للجامعة لا أحد يكترث لها.

حسنًا تحدثنا في البداية أنّ رائد الأعمال لا يمكن أن يحيط بكل شيء (علميًا) ولكن عن ماذا نبحث عندما نبحث عن شركاءٍ؟ أو كيف تبحث عن الشركاء؟

د.اكسفير: لا تعين شخصًا للأشياء التي فعلها سابقًا وإنّما للأشياء التي يمكن أن يفعلها للشركة هناك سير ذاتية مذهلة وبعناوين ووظائف رائعة ضمن بيئات معينة ولكنهم قد يتسببون بإشكالات في بيئات أخرى ونفس الشيء بالنسبة للشركاء. لا تنبهر بالسيرة الذاتية والكلمات البرّاقة هذا لا يكفي ليكون شريكك. عليك البحث في الخلفية وفي التوصيات من أناس عملوا مع هذا الشخص في هذا المجال، ربما يكون هذا الشخص رائعًا في مجال IT Business وعندما تسأل المستثمرين هل نعينّه إنه رائع سيقولون ما الذي سيفعله هنا في مجالنا في علم الأحياء.  ببساطة ابحث عن التوصيات.

د. بيرنارد: لولا أنّني وجدت الشريك المؤسس المناسب لم أكن لأجلس هنا أبدًا، والشركة الناشئة لم تكن لتوجد أبدًا. يجب أن يكون مناسبًا ولديه الدافع لقيادة الشركة للأمام.

هناك الكثير من الامثلة السيئة لحاضنات الأعمال ولكن في حاضنة الأعمال التي كنت فيها تعلمنا مهارات سوق العمل وكان لدينا شبكات تمكننا من الوصول إلى المحترفين الشباب. 

أعضاء الفريق والشركاء المناسبون مهمون ونادرون جدًّا، لا تقبل بالحلول الوسطية، لا تقبل بأول شخص يأتي وهو لا يناسب المهمة فقط لينجز العمل هذه أسوأ فكرةٍ على الاطلاق  فهذا ليس نافعًا على المدى الطويل، أجّل هذا الجزء من المهمة لحين إيجاد الشخص المناسب.

عن الضيوف:

 الدكتور اكسفير دوبورتيت Xavier Duportet, Ph.D:

د. دوبورتيت هو مهندس جينوم ورجل أعمال في مجال العلوم. شارك في تأسيس Eligo Bioscience في عام 2014 خلال العام الأخير من الدكتوراه. في البيولوجيا التركيبية ، وهو برنامج مشترك بين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) و معهد البحوث الفرنسي إينريا لتطوير جيل جديد من العلاجات الحيوية فائقة الدقة. تم اختيار Eligo مؤخرًا كشركة رائدة في مجال التكنولوجيا من قبل المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، في حين فاز الدكتور اكسفير بعدد من الجوائز والتقديرات الدولية ، بما في ذلك أفضل مبتكر فرنسي للعام من MIT Technology Review (MIT TR) و MIT TR35 ، وقائمة Forbes 30 Under 30 ، والقائد العالمي الشاب من WEF ، وجائزة Rising Star من France Biotech. وهو أيضًا مؤسس ورئيس Hello Tomorrow ، وهي منظمة عالمية غير ربحية تحدد وتدعم رواد الأعمال الواعدين الذين يقومون بتحويل التقنيات العلمية الإبتكارية إلى منتجات أو خدمات لحل التحديات المجتمعية والصناعية

الدكتورة جانيس ليمسون  Janice Limson, Ph.D. 

الدكتورة ليمسون هي أستاذة التكنولوجيا الحيوية في جامعة رودس في جراهامستاون، جنوب أفريقيا وهي تشغل منصب رئيس قسم العلوم والتكنولوجيا – مؤسسة الأبحاث الوطنية في جنوب إفريقيا في مجال الابتكار والمشاركة في التكنولوجيا الحيوية ، وتعمل مديرة لمركز ابتكار التكنولوجيا الحيوية (RUBIC) في رودس. يركز بحثها على تطوير المنتجات والعمليات ذات التأثير المجتمعي المباشر، ويشمل ذلك مجالات معالجة المياه والمعالجة الحيوية، وتطوير الاختبارات التشخيصية السريعة لإدارة الرعاية الصحية في المناطق النائية. من خلال عملها كرئيسة ، تدرس كيف أن المشاركة العلمية المباشرة مع المجتمعات فيما يتعلق بالبحث والتكنولوجيا لها فوائد متعددة للمجتمعات وطلاب العلوم، وتساهم في النهاية في التطوير الناجح ونشر المنتجات المفيدة. بتمويل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، ركز فريقها مؤخرًا على تطوير اختبارات تشخيصية قد توفر إنذارات مبكرة لحالات الحمل عالية الخطورة في المناطق النائية. وهي حائزة سابقًا على جائزة Highway Africa New Media في الصحافة، وجائزة National Science and Technology Forum لمساهماتها البارزة في العلوم والهندسة والتكنولوجيا في جنوب إفريقيا، وتم تصنيفها مرتين كواحدة من قادة Mail & Guardian الشباب في جنوب إفريقيا. في عام 2019 ، حصلت على جائزة المكتب الوطني لإدارة الملكية الفكرية لكونها واحدة من أفضل منشئي الملكية الفكرية في التعليم العالي في جنوب إفريقيا.

الدكتور بيرنارد بيتزولد Bernhard Paetzold, Ph.D

أكمل الدكتور Paetzold درجة الدكتوراه في البيولوجيا التركيبية في مركز تنظيم الجينوم في برشلونة، إسبانيا ، وهو الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة S-Biomedic، حيث يتمثل دوره الأساسي في قيادة أبحاث الشركة وتطوير المنتجات. يتمثل شغف الدكتور Paetzold في فهم التفاعل المعقد للمجتمعات البكتيرية التي تعيش في داخلنا وعلينا. إنه مفتون بالإمكانيات غير المستغلة للمركبات النشطة التي يتم إنتاجها بشكل طبيعي على بشرتنا.

مدير الجلسة: الدكتور شون ساندرز Sean Sanders, Ph.D 

تلقى الدكتور ساندرز تدريبه الجامعي في جامعة كيب تاون، جنوب إفريقيا ، وحصل على درجة الدكتوراه. في جامعة كامبريدج ، المملكة المتحدة ، بدعم من Wellcome Trust. انضم الدكتور ساندرز إلى TranXenoGen ، وهي شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الحيوية في ولاية ماساتشوستس تعمل على علم وراثة الطيور . لمتابعة شغفه بالتوازي مع الكتابة والتحرير، انضم الدكتور ساندرز إلى BioTechniques كمحرر ، قبل أن ينضم إلى Science / AAAS في عام 2006. حاليًا ، الدكتور ساندرز هو المدير والمحرر الأول للنشر المخصص لمجلة Science ومدير لبرنامج Outreach.

المصادر

إذا أردتم الاطلاع على مزيد من التفاصيل الرجاء الاطلاع على المقابلة الفيديوية على الرابط:
https://www.science.org/content/webinar/money-matters-science-entrepreneurship

شاركها !