إعداد: basel salahieh
كيف تتحدث مع المستخدمين؟
مارس 4, 2021

كيف تتحدث مع المستخدمين؟

سلسلة مدرسة الشركات الناشئة

 إعداد المقال: م. هدى مبداني

تحدثنا سابقا عن أهمية البحث عن مشكلة حقيقية، وعن رحلة المؤسسين لتطوير حل فعال للناس ومستدام ماليا ” للشركة لمساعدتهم في حل مشكلتهم، وتحدثنا ان الهدف هو ليس سد فجوة معرفية بقدر ماهو الوصول إلى تفاصيل ومواصفات الحل الذي سيكون اساس الشركة الناشئة.
يتم تطوير الحل عن طريق العمل الفعلي مع المستخدمين، اننا نتحدث مع الناس لفهم مشكلتهم، نطور منتجا” او حلا” أوليا” ونقدمه لهم ومن ثم نأخذ ملاحظاتهم لنحسن ونطور على طريق تحقيق أهدافنا واهدافهم.
في منشور اليوم، سنتحدث عن نصائح مهمة عند الحديث مع المستخدمين، إنها النصائح ذاتها التي يقدمها الباحثون في العلوم الاجتماعية لمن يريد إجراء مقابلات تنتج في معلومات حقيقية غير منحازة، اسمع ولا تتكلم، اجعل أسئلتك غير منحازة ولاتقود إلى إجابات، ركز على التفاصيل العملية، مكان وزمان وأشخاص، انتبه من الكلمات العامة و الأوهام، ركز على التجربة والعملية والسياق،
في هذه المحاضرة التي يقدمها اريك ميغيكوكسفكي، يقول إن أفضل الشركات هي تلك التي يحافظ فيها المؤسسون أنفسهم على اتصال مباشر بمستخدميهم، يقول إذا كنت الرئيس التنفيذي ، فهذه وظيفتك، إنه في الوصف الوظيفي الخاص بك، التحدث إلى العملاء، وهو جوهر طريقة حاضنة الأعمال YC في وادي السيليكون.
يتحدث إريك عن أخطاء شائعة عند إجراء مقابلات المستخدم، فيقول الخطأ الأول الذي نرتكبه جميعًا هو أننا نتحدث عن فكرتنا، هذا ليس الوقت المناسب للترويج للمنتج، انك بحاجة إلى التعرف على حياتهم والتحدث عن تفاصيل حول منطقة المشكلة التي تحاول حلها والتي قد يمر بها المستخدم، أما الخطأ الثاني الذي نرتكبه جميعًا هو أننا نتحدث عن الفرضيات، نتحدث عما يمكن أن يكون عليه منتجنا، نتحدث عن الميزات التي نريد بناءها، نطرح أسئلة مثل ، “إذا أنشأنا هذه الميزة ، فهل أنت مهتم باستخدامها؟ أم أنك مهتم بالدفع مقابلها؟” هذا خاطئ، بدلاً من ذلك ، تحدث عن التفاصيل التي حدثت بالفعل في حياة المستخدم. سيعطيك هذا معلومات أقوى وأفضل لاتخاذ قرارات تغيير المنتج والشركة، إنك تريد أيضًا التحدث بشكل عام عن حياة المستخدم، لا تريد التحدث فقط عن المشكلة المحددة والحل المحدد الذي تقدمه.
هناك 5 أسئلة هامة:
١- ما هو أصعب جزء في فعل الشيء الذي تحاول حله؟
٢- أخبرني عن آخر مرة واجهت فيها هذه المشكلة؟
٣- لماذا كان هذا صعبًا؟
٤- ما الذي فعلته ، إن وجد ، لمحاولة حل هذه المشكلة؟ هل الشخص الذي يواجه هذه المشكلة يحاول بالفعل حلها؟
٥- ما الذي لا تحبه في الحلول التي جربتها بالفعل؟
المستخدمون بشكل عام ليسوا جيدين في تحديد الميزات التالية التي يريدونها في المنتج. تمامًا مثل القديم ، كما تعلمون ، اقتبس هنري فورد ، كما تعلمون ، “عندما كنا نطور السيارات ، كان المستخدمون يريدون حصانًا أسرع بدلاً من سيارة.” لذلك ، يستهدف هذا السؤال تحديدًا المشكلات المتعلقة بالحلول الحالية التي جربوها بالفعل. هذه تفاصيل محددة ويمكنك البدء في معرفة الفرق بين الحل الجديد والحلول الحالية الموجودة بالفعل في السوق.
هناك حاجة لسؤال المستخدمين في كل مراحل العمل في الشركة ولكن يكون ذلك محوريا” في ثلاث مراحل رئيسية:
– مرحلة الفكرة قبل أن البدء بتطوير أي منتج.
– مرحلة النموذج الأولي، حيث يكون لديك النوع الأول من البدايات التقريبية لمنتجك ولكنك لم تدخل في أيدي أي من العملاء الذين يدفعون الثمن.
– مرحلة الملائمة بين المنتج والسوق، بعد إطلاق المنتج، يقول مارك أندريسن أيضًا في هذه المرحلة “عندما يتم اخذ المنتج منك للتو، عندما تصبح غير مضطر لدفع المنتج إلى العملاء ، إنهم يشترونه منك فقط”.
كما يمكنكم التقدم للدراسة في مدرسة الشركات الناشئة في YC بشكل مجاني على الرابط، ومن ثم التقدم إلى المسابقات وفرص التمويل والاستشارات والاستفادة من خبرة الشركات في وادي السيليكون على الرابط:
وبالتأكيد ننصح بحاضنة الف ستارت اب لدراسة أساسيات ريادة الأعمال باللغة العربية والحصول على فرص واستشارات مجانية وخاصة بأسواق لمنطقة العربية على الرابط:
استمعوا إلى محاضرة إريك في مدرسة الشركات الناشئة في حاضنة YC، حيث يقدم ملاحظات عملية وأمثلة عن شركات قائمة بالفعل على الرابط:

شاركها !