WRO Syria 2018 المسابقة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي مميز

أقيمت فعاليات المسابقة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي، للعام الخامس على التوالي برعاية الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، وعلى مدار ثلاثة أيام 26، 27، و28 آب 2018 في صالة تشرين الرياضية بدمشق


 

أولمبياد الروبوت العالمي World Robot Olympiad أو اختصاراً WRO

حدث علمي عالمي يجمع المهتمين بمجال الروبوت من جميع أنحاء العالم، ومجال اهتمامه عبارة عن مزيج من العلوم والتكنولوجيا والتعليم والتعلم والإبداع والابتكار.

تاريخ أولمبياد الروبوت العالمي وأهدافه وشروط المشاركة به:

تأسس رسمياً عام 2003، وتستضيفه دولة جديدة كل عام، تنص أهدافه على جمع الشباب في جميع أنحاء العالم لتطوير قدراتهم الإبداعية ومهارات حل المشاكل الصعبة المتعلقة بالروبوت والمتماشية مع الخطط التعليمية.

شروط المشاركة:

يُنظم أولمبياد الروبوت العالمي في 60 دولة وبمشاركة أكثر من 30 ألف فريق يتأهل منهم ممثلون عن كل دولة، ويحق لجميع التلاميذ من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية المشاركة، بشرط أن يلتحق كل مُشارك بالفئة العمرية الخاصة به، المسابقتان النظامية والمفتوحة يُشارك بهما طلاب المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية، والمسابقة الخاصة بالكليات والجامعات  يُشارك بها طلاب المرحلة الجامعية. 

أولمبياد الروبوت العالمي في سورية:

هو النسخة الوطنية من الأولمبياد، حيث يتم عقد مسابقة وطنية سنوياً لاختيار الفريق الممثل لسورية في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي، وقد حصلت سورية رسمياً عام 2015 على عضوية المنظمة الدولية لأولمبياد الروبوت العالمي حيث أحرزت المركز السادس في نهائياته ضمن المسابقة المفتوحة لفئة المرحلة الإعدادية في الهند عام 2016، والمركز الثاني ضمن فئة المشاريع المفتوحة للفئة العليا في كوستاريكا عام 2017.

 

 

المسابقة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي WRO Syria 2018:

أقيمت فعاليات المسابقة الوطنية لأولمبياد الروبوت العالمي، للعام الخامس على التوالي برعاية الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، وعلى مدار ثلاثة أيام 26، 27، و28 آب 2018 في صالة تشرين الرياضية بدمشق، وتركزت على محورين: الأول هو المسابقة الرسمية النظامية للفئات العمرية (الصغار – المتوسطة – البالغين)، والثاني هو المسابقة المفتوحة لكل الفئات وتمتاز بتنوع المشروع البرمجي للروبوت، فالخيارات تكون مفتوحة لتنوع مواضيع برمجة الروبوت.

شارك في المنافسات 300 طالب وطالبة من معظم المحافظات السورية، ومثلوا أكثر من 20 مؤسسة علمية عامة وخاصة وفردية، وتوزع المشاركون على 75 فريقاً، تألف كل فريق منهم من 4 متسابقين، وقدّم المتسابقون خطة عمل الروبوت باتجاه معين وفق برامج معدة لتنفيذ المهام المطلوبة وضمن الزمن المحدد وبأقل عدد من الأخطاء المرتكبة خلال التنفيذ.

حملت المشاريع المقدمة لهذه المسابقة عنوان (حل مشكلة الغذاء) وهو العنوان العالمي المحدد للمسابقات الوطنية للروبوت في كل دول العالم، حيث يتم البحث برمجياً عن الحلول الممكنة لهذه المشكلة، وقد قامت لجان التحكيم المختصة بتقييم أداء الفرق المشاركة ومنح العلامات المستحقة لكل فريق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أسماء الفرق الستة الفائزة والمتأهلة للمشاركة في الأولمبياد العالمي المقام في تايلاند:

 

 

تأهل من المسابقة المفتوحة: فريق "sawa junior" من نادي مدرسة سوا، وفريق "robotato" من الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع دمشق، كما تأهل من المسابقة الجامعية: فريق "Damascus dynamics" من نادي روبوتيك الهمك جامعة دمشق، أمَا من المسابقة النظامية فتأهل: فريق Rubik's-NCD"" من المركز الوطني للمتميزين عن المستوى الثانوي، وفريق "Agribots" من الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع دمشق عن المستوى الإعدادي، وفريق "Digital minds" من الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع دمشق عن المستوى الابتدائي.

 

لقاء الجمعية السورية للبحث العلمي مع عدد من الفرق الفائزة:

معنا فريق RUBIKS_NCD من المركز الوطني للمتميزين، الذي حقق المركز الأول في الفئة النظامية SENIOR HIGH، وتحدث لنا عضو الفريق عبد الرحمن حوراني بالقول:

شاركت أنا وزملائي لونا سلامة وحمزة صدور ومدربة الفريق الآنسة ميس درويش بمشروع تدور فكرته حول توزيع الطعام وكيفية الاستفادة من الروبوتات الآلية في مساعدتنا بهذه المهمات، فكان على الروبوت أن يصل إلى مخازن الطعام وأخذ الطعام منها ومن ثم الذهاب إلى المركز الذي يحوي على حافظات الحرارة للطعام وحملها معه إلى الميناء ليضع الطعام داخل السفينة المخصصة له، وبعدها يقوم بوضع حافظ الحرارة فوقه، وأخيراً يقوم بدفع السفينة من الميناء إلى البحر، وعلى الروبوت القيام بهذه المهمة أكثر من مرة (أي إيصال الطعام إلى السفن)، وتكرار هذه المهمة يمثل اختلاف أنواع الأغذية التي يوصلها الروبوت، وطبعاً هذا الاختلاف كان يعبر عنه ضمن المسابقة باختلاف ألوان الأغذية والخزانات التي يحملها الروبوت. استغرق معنا بناء الروبوت حوالي الأربعة أيام ليصل إلى شكله النهائي، ولكن مهمة برمجته وجعله يقوم بالمهمة بدقة استغرقت حوالي الشهر ونصف، ومن الصعوبات التي واجهتنا خلال التحضير لهذه المسابقة الوصول للفكرة وليس بناء الروبوت، والروبوت الذي قمنا بالمشاركة به وصل إلى مستوى عالٍ من الدقة وهذا استغرق منا الكثير من الجهد والوقت. 

وعن أهمية المشاركة في WRO قال: المشاركة مهمة، فهي تطرح المشاكل التي يعاني منها العالم وكيف بإمكان الروبوتات المساعدة في حلها، ونحن بدورنا نقوم بالمنافسة والتحدي لبناء الروبوت والمشاركة به وهذا بدوره يُنمي لنا الفكر ويطور لنا مهارات التفكير في مبادئ الميكانيك والذكاء الصنعي، ويثبت دورنا نحن الشباب السوري في المحافل العالمية، وسأشارك في المسابقة في كل مرة تسمح لي الفرصة بالمشاركة.

وعن التحضيرات للمسابقة العالمية التي ستُقام في تايلاند بتاريخ 17/11/2018 قال: نحاول التعديل على الروبوت ليصبح منافساً على مستوى دول العالم، وذلك من خلال حل المسألة بدقة ممتازة بأقل وقت ممكن.

 

 

 

 ومن فريق Agribots من الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع دمشق، الحاصل على المركز الأول للمسابقة النظامية الفئة المتوسطة، تحدث لنا عضو الفريق وليد شيباني فقال:

شاركت في المسابقة مع زملائي كريم ماضي وسامي معروف والمدرب عدنان صلاحي الأصبحي، وظيفة الروبوت فرز الأشجار حسب ألوانها وزراعتها حسب نوعية التربة (صالحة أو غير صالحة للزراعة)، واستغرق تنفيذ المشروع حوالي 4 إلى 5 أشهر وكان تدريبنا يومياً 5 ساعات أو أكثر، وبالتنظيم والتعاون بين أعضاء الفريق استطعنا تخطي كل العقبات والمشاكل، واعتمدنا على دراستنا وخبرتنا وتجربتنا بالسنوات السابقة وخصوصاً البطولة العالمية التي شاركنا فيها السنة الماضية بكوستاريكا، فقد أكسبتنا الكثير من الخبرات وعلمتنا تجاوز أخطائنا، إنَ الـ WRO أو الروبوتيك بشكل عام هو الخطوة الأولى للدخول في عالم الذكاء الاصطناعي الواسع والذي له دور كبير في كل مجالات المستقبل، وهذا هو السبب الأول لاختياري المشاركة ببطولة الـ WRO بالإضافة لحبي للمغامرة والتحدي، وأعطتني المسابقة خبرات واسعة ليس فقط بالروبوتيك، بل بالحياة أيضاً فقد جعلتني أدخل جو المنافسة والتنظيم والعمل الجماعي، وخصوصاً أنَ كل الفرق كانت منظمة ومتعاونة مع بعضها. سأستمر بالتعلم والتدريب في مجال الروبوتيك وسأشارك في مسابقات الـ WRO القادمة، وبالنسبة للبطولة العالمية في تايلاند فنحن نُحضَر لها بإصرار بساعات عمل طويلة وجهد كبير وتعاون بين الفريق، وإننا نعمل على تقصير الوقت كي يُنهي الروبوت مهمته بسرعة ودقة لأنَ للزمن الذي يستغرقه الروبوت لإنجاز المهمة دوراً كبيراً في تحديد الفائزين. 

كما أجرينا لقاءً مع مدرب الفريق عدنان صلاحي الأصبحي فقال: يتم ترشيح المشاركين في المسابقة عبر تقييمات من إدارة نادي الروبوتيك في الجمعية، وكنت مدرباً لأعضاء الفريق منذ السنة الماضية. إنَ مستوى الفريق في تحسن مستمر خصوصاً بعد أكثر من ١٠٠٠ ساعة تدريب وخبرة على مدى سنتين في هذا المجال، وعن تقسيم المهام قال: يشارك الطلاب في جميع المهام و يتبادلون الأدوار ليكونوا ملمين  بجميع النواحي من ميكانيك وبرمجة وتحكم، وحل المشكلات والتحديات يعتمد على تجميع كل الحلول من جميع الطلاب ومن ثم اختيار الأفضل منها، وإنَ اللجان التحكيمية دوماً على مستوى عالٍ من الحرفية والمصداقية، والفريق الحالي لديه مشاركتان في البطولة الوطنية ومشاركة عالمية في كوستاريكا العام الماضي، ومشاركة عالمية قادمة في تايلاند.

 

 

 

 

ومن فريق الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع حماة، الحاصل على المركز الثاني في المسابقة المفتوحة الفئة العليا، حدثنا مدرب الفريق إيلي برشيني عن نفسه وعن فريقه وعن تفاصيل المشاركة بالمسابقة فقال: حصلت على إجازة في هندسة الأتمتة الصناعية والروبوتيك وأعمل لدى الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، كما أنني مدرب روبوتيك منذ بداية تأسيس النادي في سورية، وخضعت لدورات إعداد مدربين TOT واستلمت فيما بعد منصب رئيس نادي الروبوتيك في حماه. تأهل الفريق بعد أن تم اختياره بناءً على شغفهم بتعلم الروبوتيك، حيث خضعوا لدورات منذ بداية عام 2017 ودورات في Robot EV3_Lego حتى المستوى المتقدم ومن ثم دورات Robot Arduino أيضا حتى المستوى المتقدم، وأخيراً دورات Raspberry pi حيث تم تأسيسهم في البرمجة والميكانيك والإلكترون ومبادئ التحكم الآلي.

تم تقسيم المهام بين أعضاء الفريق وسام الخطيب للبرمجة، محمد نوح المغربي للإلكترونيات، وسمر اللاذقاني لتصميم المجسمات، حيث تم اختيار مهمة كل فرد حسب المجال الذي يُبدع فيه، وتجاوزنا المشكلات والتحديات بوجودي دائماً معهم وتنظيمهم في العمل.

الفريق من الناحية العملية جيد ولكن تكمن نقاط الضعف في عرض المشروع للجنة التحكيم، ووجود أشخاص غير اختصاصيين وتقييمهم غير منطقي لا من الناحية العلمية ولا من الناحية العملية، فالجهة الداعمة للفريق هي الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع حماه. تكمن أهمية افتتاح نوادي الروبوتيك في تنمية القدرات عند الطلاب وبالتالي تطوير علم الروبوت في سورية وهذا يساعد في تصنيع روبوتات تخدم القضايا التي تؤثر مباشرة على تطوير سورية علمياً وتقنياً. 

قال عضو الفريق وسام الخطيب لنا إنَ المشروع عبارة عن مزرعة ذكية مجهزة بأنظمة حماية كاملة (حريق، تسريب، غاز،....إلخ) وأنظمة قيادة عن طريق واجهات حاسوبية ومواقع ويب وواجهات سكادا. يقوم الروبوت الديكارتي (ذو المحاور x,y,z) بعملية الزراعة والري إضافةً إلى الحصاد ومن ثم نقل المنتجات الزراعية التي تم حصادها إلى خطوط السير، وأيضاً تسري عملية تعقيم المنتجات الزراعية بواسطة الأشعة أو مادة برمنغنات البوتاسيوم وبالتالي يقوم روبوت EV3 بعد إتمام عملية التعقيم بنقل المنتج إلى غرفة التبريد وهنا يأتي دور الإنسان العامل بتوزيع المنتجات على الجهات المعنية وأيضاً التحكم التام بحظيرة الأبقار، حيث يقوم مدير مركز البيانات Data Center بعد ملاحظة النقص في طعام ومياه الأبقار بواسطة كاميرا المراقبة بإضافة طعام وإضافة مياه للأبقار عن طريق إعطاء أمر الإضافة من الحاسوب الخاص بالإدارة. 

اخترت المشاركة في المسابقة لأنني وصلت لدرجة الإدمان في حب WRO، وتقييمي للحدث تقييم ممتاز ففي كل سنة تكون المسابقة على درجة أعلى من التنظيم.

وشرح لنا عضو الفريق محمد نوح مغربي عن مهمته فقال: أوكلت إليّ مهمة التقني في المشروع والتي تعتمد وترتكز بشكل رئيسي على (الإلكترونيات مع التحكم – والميكانيك)، وكانت المنافسة على مستوى عالٍ من المهارات والإبداع بالإضافة إلى تقديم تقنيات عالية. 

أمَا الفرق المشاركة فكانت تتمتع بالإرادة الصلبة وامتلاك روح المنافسة في أجواء رائعة من التحدي والحماس.

إنّ الهدف الرئيسي للمشاركة في البطولة هو الوصول للنهائيات العالمية ورفع اسم سورية في المحافل ومنصات التتويج العالمية، كما أنّها تُعد عاملاً مهماً في فتح الأفق وتنوير الفكر وفرصة لرفع المهارة، وقد لفت انتباهي أحد المشاركين في المسابقة بعمر 10 سنوات كان يتحدث عن توازن الروبوت وبيان أهمية التصميم في تنفيذ المهمة المطلوبة فهذا الكلام نتيجة لتوسع أفق المشارك واكتسابه مهارات حياتية مهمة.  

كان للمشاركة بمثل هذه الفعاليات والمسابقات أثر إيجابي ينعكس على الحياة المهنية والعلمية، وأقول بكل تأكيد إنَ المشاركة بالنسبة لي في المسابقات القادمة أصبحت أمراً روتينياً. وأختم بجزيل الشكر للفريق الرائع، ولكل من ساهم في إنجاح هذا الحدث العظيم.

بإمكانكم الاطلاع على بقية الفرق الفائزة من خلال الدخول للرابط:

https://www.facebook.com/WRO.Syria.SyRARobot/

 

 

 

 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة